ما أسباب التصعيد في صنعاء.. وما الذي خسره الحوثيون ليحاولوا الاكتفاء بصنعاء ومحيطها؟

هنا عدن 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

هنا عدن - متابعات

ما أسباب التصعيد في .. وما الذي خسره الحوثيون ليحاولوا الاكتفاء بصنعاء ومحيطها؟

أكد الإعلامي اللبناني خير الله خير الله في مقال له أن سبب انسداد الحل السياسي في هم الحوثيون منذ استيلائهم على صنعاء وإصرارهم على تحويل المدينة عاصمة للإمارة التي أعلنوها مبشرين بعودة عصر الإمامة إلى اليمن. وكشف أن هذا الانسداد السياسي الذي تسببت به جماعة ما هو إلا ” تغطية لعملية إلحاق اليمن كلّه بإيران وتحويل البلد الذي منه أصل العرب إلى شوكة في خاصرة الخليج العربي ودول شبه الجزيرة العربية”. وقال: “تبدّل المشروع الإيراني، في ضوء الضربة التي تعرّض لها، وصار مطلوبا الاكتفاء بالسيطرة على جزء من اليمن، بما في ذلك صنعاء، ووضعها تحت سلطة الحوثيين”. وأوضح أن الحوثيين توزعوا وحدهم على جبهات القتال ولم يعودوا يريدون من القوات الموالية لصالح سوى وجود رمزي في الجبهات. وأشار إلى أن خسارتهم لميناء المخا الاستراتيجي الذي يتحكم بمضيق باب المندق ذي الأهمية الكبيرة للتجارة العالمية ولحركة المرور في قناة السويس أدى إلى اقتناعهم أن عليهم الانكفاء أكثر على صنعاء ومحيطها بالسيطرة على مناطق محددة. ولفت إلى أن انكفاء الحوثيين أدى إلى صدام مع صالح وأنه لا يشبههم ولا هم يشبهونه حيث أن الحوثيين يمثلون النظام الإمامي الذين يريدون إعادته أما صالح فتمتد حقبته منذ قيام الجمهورية التي يعاديها الحوثيون. وقال: “الأكيد أن اليوم الذي سيتعرّضون فيه لعلي عبدالله صالح ليس بعيدا” مشيراً إلى أن اقتراب المواجهة المسلحة بين الانقلابيين نتيجة اختلاف الأيديولوجيات والمصالح ومحاولة الاستئثار بالقوة والقرار وفرض السيطرة والوجود على الأرض.

81b5b00d1f.jpg6a2cf6d3cc.jpg

أخبار ذات صلة

0 تعليق