انتفاضة أمريكية ضد سخرية «شارلى إبدو» من ضحايا «هارفى»

بوابة الشروق 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أثار غلاف مجلة «شارلى إبدو» الفرنسية الساخرة، موجة غضب عارمة من قبل نجوم هوليود والأوساط الإعلامية والصحفية الأمريكية والغربية، وذلك بعد نشرها كاريكاتيرًا ساخرًا لضحايا إعصار «هارفى» الذى ضرب ولاية تكساس الأمريكية، الأسبوع الماضى، وأودى بحياة أكثر من 33 شخصا وشرد نحو 32 ألف آخرين.
وعرضت المجلة فى غلافها الأخير، غرقى رافعين أيديهم يستنجدون لإغاثتهم، وحولهم شعارات النازية، التى تمثل أعضاء اليمين المتطرف الذين تغمرهم المياه. وكتبت المجلة على الصورة تعليقا ساخرا: «هناك إله! أغرق النازيين الجدد فى تكساس!».
وذكرت محطة «إل.سى.اى» الفرنسية أن «غلاف مجلة «شارلى أبدو» الساخرة الأسبوعية، الذى يسخر من ضحايا «هارفى»، أثار انتفاضة عبر المحيط الأطلسى ضد المجلة، لاسيما بعد التضامن الذى أبداه العديد من الأمريكيين خلال الهجوم الإرهابى الذى تعرضت له المجلة فى يناير 2015.
وغرد نجم هوليوود، جيمس وودز، على موقع التدوينات القصيرة «تويتر» معربا عن غضبه للرسم المسىء لضحايا «هارفى» قائلا: «يكفى الحديث عن التضامن مع شارلى، الفرنسيين الخونة».
فيما ندد بيرس مورجن، المذيع السابق بشبكة «سى. إن. إن» الأمريكية، بالرسم المسىء، قائلا: «تغطية المجلة لكارثة «هيوستن» مثيرة للاشمئزاز».
فيما عرضت الكاتبة الأمريكية، تايانا لوى الصورة على «تويتر» قائلة: «التغطية سيئة وحقيرة، ومع ذلك، نحمد الله أنه لدينا حرية للنشر ولا أحد لديه الحق فى قتل المعارضين له».
فيما وصف مراسل لموقع «إينفو.وار» الأمريكى المحافظ، تغطية المجلة للإعصار بـ «الهجومية والغبية»، مؤكدا أن دعم شارلى أبدو «لا يعطيهم الحق فى أن يكونوا مهينين وأغبياء كما يحلو لهم».
وكتب الصحفى الأمريكى بايرون يورك افتتاحية على موقع شبكة «فوكس نيوز»، قال فيها: «اليوم، نحن جميعا لسنا شارلى»، فى إشارة إلى التضامن الذى أبداه العديد من الأمريكيين بعد هجوم تنظيم «داعش» الإرهابى على المجلة قبل عامين.

أخبار ذات صلة

0 تعليق