مخطط استيطاني جديد يضم 3 آلاف وحدة سكنية

الإتحاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

عبد الرحيم الريماوي، علاء المشهراوي (القدس المحتلة، رام الله)

كشفت أسبوعية «كول هعير» العبرية، عن مخطط لبدء بناء حي استيطاني جديد جنوب شرق مستوطنة «غيلو» في شرقي مدينة القدس المحتلة. وأوضحت الصحيفة العبرية، أن المخطط تقوم عليه مجموعة «منوس» الاستيطانية، وسيحمل اسم «غيلو الخضراء». ويضم الحي الاستيطاني الجديد، بحسب الصحيفة العبرية، نحو ثلاثة آلاف وحدة استيطانية تقام على أراضٍ خاصة للفلسطينيين. وأوضحت الصحيفة أن المخطط اجتاز مراحل التنظيم النهائية؛ إذ أصبح بالإمكان تقديم مخططات مفصلة لبناء الوحدات الاستيطانية.

وتشير الصحيفة، إلى أن مجموعة «منوس» الاستيطانية  القائمة على المشروع، طرحت إعلانات بيع بمبلغ 350 ألف شيكل (الدولار = 3.5 شيقل) لمن يرغب من المستوطنين بالشراء.

ووفقا لما تطرحه مجموعة «منوس» الاستيطانية من إعلانات تسويقية للمشروع، فإنها تسعى إلى توفير شبكة شوارع ومسار للقطار الخفيف، وهي محاولات تسويقية لاجتذاب المستوطنين بشكل أكبر إلى المنطقة.

من جانب آخر، قالت الصحيفة: إنه بدأ العمل في مشروع بناء جديد في مستوطنة «بسغات زئيف»، لبناء 122 وحدة استيطانية.وبحسب الصحيفة؛ فإن المشروع يقام على شارع موازٍ لمسار القطار الخفيف قرب المجمع التجاري في مستوطنة «بسغات زئيف»، ويتضمن أربعة مبانٍ، كلّ واحد منها بارتفاع 11 طابقاً.

وتقوم على المشروع في «بسغات زئيف» شركة «يورو إسرائيل» التي تشرف على أربعة مشاريع استيطانية في القدس المحتلة: مشروعان في مستوطنة بسغات زئيف؛ الأول «يورو بسغات» الذي يتضمن 122 وحدة سكنية استيطانية كما ذكر آنفاً، والثاني «بسغات هيورو»، والذي يتضمن 24 وحدة سكنية استيطانية، ومشروع «بورو غولد» في مستوطنة هار حوما، والذي يتضمن 122 وحدة سكنية استيطانية، ومشروع «بورو النبي يعقوب» والذي يتضمن 78 وحدة سكنية استيطانية، وذلك إضافة إلى مشاريع بناء أخرى منها إقامة 32 وحدة سكنية استيطانية في مستوطنة ارئيل و96 وحدة في موديعين.

من جانب آخر، يصل رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله غدا الاثنين الى قطاع غزة لبحث المصالحة مع حركة حماس التي تسيطر على القطاع، في خطوة تجسد أول تقارب فعلي بين حركتي فتح وحماس بعد اكثر من عشر سنوات من الخصام.

ويرافق الحمد الله وزراء حكومة التوافق الوطني مع عشرات المسؤولين في أول زيارة على هذا المستوى منذ عام 2015. ويأتي ذلك بعدما أعلنت حركة حماس موافقتها في 17 سبتمبر على حل «اللجنة الإدارية» التي كانت تقوم مقام الحكومة في قطاع غزة، داعية حكومة الحمد الله الى القدوم وتسلم مهامها في غزة. كما دعت الى إجراء انتخابات. وستعقد الحكومة الفلسطينية اجتماعها الأسبوعي الثلاثاء في غزة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق