القوات العراقية تواصل تقدمها في محيط الحويجة

الإتحاد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

واصلت القوات العراقية المشتركة تقدمها في محاور القتال الغربية والجنوب شرقية في الهجوم على قضاء الحويجة غرب كركوك.

وقال العقيد ناجي خلف من قيادة الشرطة الاتحادية، إن «القوات المشتركة أصبحت على بعد 5 كلم من مركز القضاء من جهته الغربية، وإنها تتهيأ لاقتحامه بعد تقدم القوات من المحاور الأخرى».

وأضاف، أن «قوات أخرى تقدمت جنوبا من المحور نفسه باتجاه القرى القريبة من منطقة الفتحة بين جبلي حمرين ومكحول والقريبة من قضاء بيجي، والتي تمثل الحدود الإدارية بين محافظتي صلاح الدين وكركوك، وأنها حررت عدداً من القرى المحاذية لنهر دجلة». وأشار إلى أن «القوات المشتركة اقتربت من تحرير قرية المسحك في الضفة الغربية لنهر دجلة، وهي آخر مواقع داعش في محافظة صلاح الدين، فضلاً عن وجود بعض العناصر ما زالت مختبئة في محطة بيجي الحرارية للطاقة الكهربائية». وفي المحور الجنوب شرقي على الطريق بين تكريت وكركوك الذي يبلغ طوله 110 كلم، واصلت القوات تقدمها بعد عبور قناة «زغيتون» المائية نحو قرى ناحية الرشاد، والتي أصبحت على بعد 25 كلم عن القوات والتي تمثل سلاح المدرعات والدبابات، والتي تتقدم بإسناد من طيران الجيش العراقي وطيران القوة الجوية العراقي والتحالف الدولي.

وأقدم عناصر من تنظيم «داعش»، على إضرام النار في بئرين للنفط في حقول «علاس‏‭ »‬جنوب ‬الحويجة ‬في ‬محاولة ‬منها ‬لإعاقة ‬تقدم ‬القوات ‬العراقية ‬الأمنية، ‬بعد‭ ‬تقدمها ‬نحو ‬مركز ‬القضاء. وعلى صعيد آخر، نفذت قوة عسكرية من قيادتي الفرات الأوسط وشرطة كربلاء عمليات استباقية أسفرت عن ضبط أكثر من 160 صاروخ مدفعية وقذائف هاون. وكشف العقيد علاء الغانمي المتحدث الإعلامي باسم قيادة شرطة كربلاء «إجراء عملية عسكرية استباقية واسعة نفذتها قوات مشتركة من قيادتي عمليات الفرات الأوسط وشرطة كربلاء في عمق المناطق الصحراوية شمالي المحافظة»، موضحاً أن «العمليات أسفرت عن ضبط أكثر من 160 صاروخ مدفعية مع قذائف هاون مختلفة الأحجام». إلى ذلك، أفاد مصدر عسكري عراقي أمس، بمقتل انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً كان يعتزم تفجير نفسه جنوب مدينة الرمادي. وقال المصدر إن «القوات العسكرية العراقية اكتشفت انتحاريا يرتدي حزاما ناسفا في منطقة الطاش جنوب الرمادي خلال محاولته الاختباء في أحد المنازل بعد مطاردته من قبل القوات العسكرية». وأضاف المصدر أن «قوة عسكرية اكتشفت تحركات الإرهابي وقامت بتطويقه وإطلاق النار عليه، ما تسبب بمقتله على الفور، ومنع مخططه لاستهداف القوات العسكرية بالمنطقة ذاتها»، مشيراً إلى أن هذا هو الانتحاري الثاني بعد مقتل الأول في وقت سابق أمس بنفس المنطقة. وكانت قوة عسكرية قتلت في وقت سابق أمس انتحاريا كان يستهدف الجيش العراقي في منطقة الطاش جنوب الرمادي.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق