الجزائر... الهروب الأخير

العربى الجديد 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

صدمة الأحد الماضي ما بعدها صدمة، وصور الانكشاف التي تظهر التدفق الهائل للطلبة الجزائريين على المركز الثقافي الفرنسي المحاذي لمبنى البرلمان وسط العاصمة الجزائرية ما بعده انكشاف. 700 ألف طالب جامعي سجلوا أنفسهم في قوائم المركز عبر موقعه الإلكتروني وتدفقوا بدءاً من الأحد، وعلى مدى أكثر من يوم، من كل حدب وصوب لإجراء امتحان اللغة الفرنسية، والذي يمنحهم تأشيرة الالتحاق بالجامعات الفرنسية هناك ما راء البحر، ويوفر لهم فرصة الهروب المنظم من البلد الى الحلم الأوروبي.

ليس جديراً إدانة هؤلاء الطلبة بشأن لجوئهم إلى مركز فرنسي للامتحان والبحث عن فرصة للهجرة، بموجب عقدة الاستعمار أو بزعم استدراجهم إلى هذا المشهد المخيب عشية ذكرى اندلاع ثورة التحرير ضد الفرنسي المحتل، وليس جديراً اعتبار ذلك إخفاقاً للغة العربية أو اصطفافاً لصالح الفرنسية، فلو فتحت سفارات بريطانية أو ماليزية أو قطرية أو ألمانية أبوابها فسيكون المشهد نفسه وربما أكثر، فالحديث الشريف يقول "اُطلبوا العلم ولو في الصين". وإذا كان هؤلاء الطلبة قد تدافعوا بعزم طلباً للعلم، فإن هناك من الساسة ومنظري الفشل والمسؤولين صناع الإخفاقات، من يتدافع بكل تذلل على باب السفارات والسفارة الفرنسية، وإذا كان لوم هؤلاء الطلبة على رغبتهم في الهروب من البلد، فإن هناك من يُهَرب البلد وأموال البلد الى باريس لشراء الشقق والفيلات والفنادق.

إذا كان في غزو الطلبة للمركز الثقافي الفرنسي تعبير عن رغبة في الهروب من البلد إدانة، فهي إدانة للسلطة في الجزائر، ودليل على الإخفاق في توفير جامعات تليق وسبل العيش الكريم وآفاق المستقبل، وثم فإن ما لم يفقهه ساسة الجزائر أن مفهوم الوطن تغير كلياً لدى جيل تجاوز "شعوذات" إكليروس السلطة، فلهذا الجيل مفهوم آخر للوطن يرتبط بالمشاركة في المستقبل أكثر منه أغنية على طلل، وإذا كانت التراتيل البالية للساسة وكهنة الحكم يحملون الوطن في جيوبهم ويرسمونه عند حدود الجغرافيا، فإن هذا الجيل يحمل الوطن في قلبه ويرسمه بلا حدود.

في ذلك الأحد كان يفترض أن يكون جموع هؤلاء الطلبة في الاستماع لقادة الأحزاب السياسية الذين شرعوا في الحملة الدعائية للانتخابات البلدية المقبلة، لكنهم فضلوا الإنصات إلى ذواتهم التي تطمع في أن تنافس أقرانهم من طلبة العالم طموحاً، وتلك قطيعة وانفلات عقد بين الطلبة والمؤسسة السياسية في شقيها الرسمي أو الحزبي. فالساسة يفتشون في جيوب الماضي عن مقاعد لأحزابهم في بلد لا تعبر فيه الانتخابات عن أي واقع وحقيقة، وليست سوى مسرحية سمجة، والطلبة يبحثون عن مستقبل غاب عن عقل الساسة.

 

أخبار ذات صلة

0 تعليق