21 مليون درهم حصيلة «حصالات الخير» بالشارقة

الإتحاد 0 تعليق 11 ارسل لصديق نسخة للطباعة

أحمد مرسي ( الشارقة )

أكد راشد صالح بن حماد، رئيس قسم الحصالات بجمعية الشارقة الخيرية، أن إجمالي المبالغ التي وردت للجمعية من خلال «الحصالات»، بلغت نحو 21 مليون درهم العام الماضي، يتم جمعهم من قبل لجان تعمل بشكل مدروس وصحي أيضاً، في التعامل مع الأموال وبالتالي درجها وتسليمها للجمعية ليتم توزيعها على منافذها المقررة.

وقال: إن «حصالات الخير»، تمتد لتصل إلى غالبية أرجاء الدولة في المراكز التجارية والمنشآت الحيوية والدوائر الحكومية وفي المستشفيات الحكومية والخاصة وأمام المساجد، وفي المدارس والمزارات السياحية والأماكن العامة، ليتواصل العطاء وزكوات المحسنين وفاعلي الخير، ضمن مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله»، بإعلان 2017 عاماً للخير.

وأضاف: أن «عام الخير» في الإمارات ينم على مدى ما وصلت إليه البلاد في ترسيخ فكرة العمل الخيري والتطوعي لدى الجميع، وأصبح الكل مؤمناً ومقتنعاً، ومن خلال قيادة رشيدة وحكيمة ومعطاءة، بضرورة تقديم يد العون والمساعدة لكل من يحتاج على أرضها أو في أي جزء من أرجاء العالم، كما وأن أساليب استقبال تبرعات المحسنين باتت متوافرة للجميع ومبتكرة في مضمونها وميسرة أيضاً لكل من أراد أن يودع تبرعاته وبأي طريقة يختار.

وذكر أن أنواع الحصالات لدى الجمعية تعتبر متنوعة جداً، وتساهم جميعها في التيسير على فاعلي الخير، وهي منتشرة في كافة أرجاء الإمارة، ومن السهل جداً على أي شخص لدية النية بالتبرع أن يقدم صدقاته، بكل سهولة وفي أي مكان يختار وبالطريقة أيضاً التي يراها سهلة عليه. وأوضح راشد بن حماد أن هناك أجهزة التبرعات اليدوية، وهي متنوعة الأحجام والصدقات التي تحتويها فمنها ما يضم 12 نوعاً من الصدقات، وأخرى تشمل 20 نوعاً، وثالثة تقدم 24 نوعاً من الصدقات، ويستطيع المحسن أن يودع تبرعاته فيها بحسب اختياره، وتصل لنحو 350 موقعاً في الإمارة.

وأشار إلى أن الجمعية متنوعة في حصالاتها لجمع التبرعات والصدقات، ومن بين تلك الوسائل وجود «القسائم الإلكترونية »، والتي تسمح للمحسن بالتبرع إلكترونياً عبر وجود أكثر من 70 مندوباً للجمعية في أي مكان عام من خلال جهاز كمبيوتر، وبالتالي يصل التبرع مباشرة للجمعية، ويحصل الشخص على إيصال بذلك، بالإضافة إلى وجود مشروع «إنماء الخير»، وتصميم صناديق وحصالات توضع في المناطق السياحية، وذلك بالتنسيق مع هيئة الإنماء التجاري والسياحي بالإمارة ومشروع «سحاب الخير»، بالتنسيق مع طيران العربية، حيث يتم تحصيل تبرعات المحسنين من المسافرين.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق