تنظيم “الدولة” أعدم 116 مدنياً بريف حمص… وتعزيزات تركيا إلى الحدود مع سوريا

جي بي سي نيوز 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

جي بي سي نيوز :- قتل تنظيم “الدولة الاسلامية” (داعش) أكثر من 116 مدنياً في مدينة القريتين في وسط سوريا خلال 20 يوماً من سيطرته عليها قبل أن تطرده قوات النظام منها قبل يومين، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان الإثنين.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “أعدم تنظيم داعش أكثر من 116 مدنياً بدافع الانتقام متهماً إياهم بالعمالة لقوات النظام” منذ سيطرته على المدينة مطلع الشهر الحالي حتى السبت.

وأوضح عبد الرحمن أن “السكان وجدوا الجثث في منازل وشوارع المدينة ومناطق أخرى فيها بعد سيطرة قوات النظام عليها”، مشيراً إلى أنه تم إعدامهم “بالسكين أو بإطلاق الرصاص عليهم”.

وأضاف أن غالبية القتلى جرى إعدامهم خلال اليومين الأخيرين التي سبقت سيطرة قوات النظام على المدينة، مشيراً إلى أن “بعض السكان شهدوا على عمليات الإعدام”.

وسيطر تنظيم الدولة (داعش) في الأول من تشرين الأول/ اكتوبر على مدينة القريتين في ريف حمص الشرقي في هجوم مباغت بعد أكثر من عام على طرده منها المرة الأولى.

وبعد عشرين يوماً، تمكنت قوات النظام بدعم جوي روسي السبت من استعادة السيطرة على المدينة بعد محاصرتها ثم انسحاب باقي عناصر التنظيم المتطرف منها.

وبحسب عبد الرحمن، فإن “معظم عناصر التنظيم الذين شنوا الهجوم كانوا من الخلايا النائمة في المدينة، وبالتالي كانوا يعرفون أهلها والموالين للنظام منهم”.

وسيطر التنظيم المتطرف للمرة الأولى على القريتين مطلع آب/ أغسطس 2015. وعمل إثر ذلك على تدمير دير أثري من القرن السادس ميلادي وإحراق عدد من الكنائس.

وكان عدد سكان القريتين يقدر بنحو ثلاثين ألف شخص بينهم 900 مسيحي قبل بدء النزاع الذي تسبب منذ منتصف آذار/ مارس 2011 بمقتل أكثر من 330 ألف شخص وبدمار كبير في البنى التحتية ونزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

تعزيزات عسكرية تركية جديدة تتجه إلى الحدود مع سوريا

إلى ذلك، توجهت الاثنين قافلة جديدة من التعزيزات العسكرية التركية إلى المناطق الحدودية المحاذية لسوريا.

ووفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” التركية، فإن القافلة الجديدة تضم شاحنات محمَّلة بمدرعات وناقلات جند.

وأضافت أن القافلة اتجهت صوب قضاء “إصلاحية” بولاية غازي عنتاب جنوب البلاد، وذلك لدعم القوات التركية المرابطة على الحدود مع سوريا.

وأرسلت السلطات التركية الكثير من التعزيزات العسكرية إلى حدودها مع سوريا خلال الأسابيع الماضية.

وربط البعض بين إرسال التعزيزات والتدابير التركية لفرض خفض التصعيد في إدلب بسوريا، في إطار تفاهمات آستانة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق