قطر تجدد التزامها بالعمل مع وكالات الأمم المتحدة والشركاء

العرب القطرية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
لمواجهة تحديات التعليم في حالات الطوارئ

الأحد، 01 أكتوبر 2017 02:15 ص

8

قطر تجدد التزامها بالعمل مع وكالات الأمم المتحدة والشركاء

جددت دولة قطر التزامها بالعمل الجماعي مع وكالات الأمم المتحدة والشركاء والمؤسسات، من أجل مواجهة التحديات التي تواجه التعليم في حالات الطوارئ، وفي ظل انعدام اليقين الاقتصادي الناجم عن النزاعات والهجرة الجماعية وتزايد عدم المساواة والتطور التكنولوجي السريع المستمر والعوامل الأخرى.
جاء ذلك في كلمة لسعادة السيد سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة للشؤون الخارجية افتتح بها إفطار عمل رفيع المستوى أقامه الوفد الدائم لدولة قطر لدى الأمم المتحدة بنيويورك، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف»، حول «الشراكة وسبل التعاون بين الحكومات ومنظمات المساعدة المتعددة الأطراف ووكالات الأمم المتحدة ومنظمات المجتمع المدني في مجال التعليم»، على هامش أعمال الدورة الـــ 72 للجمعية العامة للأمم المتحدة.
وشدد سعادة وزير الدولة للشؤون الخارجية، على أن التعليم في دولة قطر هو حاجة جماعية وحق ومفتاح رفاهية المجتمعات، مشيراً سعادته إلى مؤتمر القمة العالمي للابتكار في مجال التعليم المعروف باسم «وايز»، الذي سيركز على موضوع التعايش والشراكة في مجال تعزيز التعليم خلال دورته لعام 2017 التي ستعقد في الدوحة من (14-16) نوفمبر المقبل. وقد وفر إفطار العمل رفيع المستوى فرصة للجمع بين الدول الأعضاء ووكالات الأمم المتحدة المختصة والمؤسسات المعنية بالتعليم ومنظمات المجتمع المدني والقطاع الخاص، لتعزيز الشراكة في تنفيذ الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة الخاص بالاستثمار في قطاع التعليم.
واستعرض العناصر والنماذج الناجحة للشراكات القائمة والمتعددة القطاعات والمبتكرة في مجال التعليم، كما سلط الضوء على التحديات التي تواجه التعاون بين مختلف الجهات الفاعلة في مجال التنمية، من بينها المعونات الحكومية والمصارف الإنمائية المتعددة الأطراف، وبحث المشاركون فيه الدور الذي يمكن أن تقوم به الحكومات الوطنية في مجال التعليم.
يذكر أن إفطار العمل رفيع المستوى جرى بحضور سعادة السيدة أمينة محمد، وزيرة الشؤون الخارجية لجمهورية كينيا، وسعادة السيد أنتوني ليك، المدير التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف»، وسعادة السيدة إرينا بوكوفا، المدير العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونسكو»، وسعادة السيد ناصر بن عبد العزيز النصر، الممثل السامي لمنظمة الأمم المتحدة لتحالف الحضارات.
كما شارك في المناقشات كل من السيد فهد السليطي الرئيس التنفيذي لمؤسسة التعليم فوق الجميع، والسيد خليفة بن جاسم الكواري المدير العام لصندوق قطر للتنمية، إضافة الى عدد من الخبراء والشخصيات الدولية البارزة المعنية بالتعليم.;

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق