المركز الوطني للإحصاء والمعلومات يحقق طفرة في مجال إتاحة المعلومات الإحصائية الموثقة

الوطن العمانية 0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

في المحليات 21 أكتوبر,2017  نسخة للطباعة

مسقط ـ العمانية :
تشارك السلطنة ممثلة في المركز الوطني للإحصاء والمعلومات دول العالم الاحتفال بيوم الإحصاء العالمي الذي يوافق العشرين من أكتوبر من كل عام حيث تولي السلطنة العمل الاحصائي أهمية خاصة نظرًا للدور الحاسم الذي تؤديه المعلومات الإحصائية الرسمية العالية الجودة في إجراء التحليلات واتخاذ القرارات المستنيرة بشأن السياسة العامة دعمًا للتنمية المستدامة كما أنه يعكس ما تكتسبه القدرات الإحصائية الوطنية المستدامة من أهمية أساسية في إنتاج إحصاءات ومؤشرات موثوقة وآنية بشأن قياس ما يحققه أي بلد من تقدم.
وقد شهد العمل الإحصائي بالسلطنة منذ عام 1970م تطورًا ملحوظًا كان أثره واضحًا في دعم المساعي التي تبذلها مختلف الأجهزة الحكومية في سبيل توزيع ثمار التنمية الشاملة في كافة محافظات السلطنة اذ أسهمت البيانات والمعطيات التي وفرتها المسوحات الاقتصادية والاجتماعية والتنموية الأخرى في رفد الخطط والبرامج الى تسعى السلطنة الى تحقيقها وتقييم نتائج مسيرة التنمية.
وتتويجًا لهذا الاهتمام جاء انشاء المركز الوطني للإحصاء والمعلومات الذي قضى
بإنشائه المرسوم السلطاني السامي رقم (31/2012م) حيث نصت المادة (2) من
المرسوم على أن المركز يهدف الى تلبية احتياجات ومتطلبات الدولة من الإحصاءات الرسمية والمعلومات الموثوقة لاستخدامها في وضع السياسات والبرامج على مستوى الوطني والإقليمي والدولي في ظل المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية المتسارعة .. كما يهدف الى تلبية متطلبات كافة الجهات في الحصول على المعلومات في المجالات التنموية والقيام بعمليات الرصد الإحصائي وتوثيق تطورات السلطنة الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية بالإضافة الى توفير المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية الحيوية عن السلطنة عبر الشبكة المعلوماتية لأنشطة القطاعين العام والخاص وطباعة وتوزيع إصداراته بدوريات سنوية وفصلية وشهرية وتوفيرها بكتيبات بما يغني الباحثين والمهتمين بمتابعة التطورات الاقتصادية والاجتماعية وتوفير خصائص الاستعلام البياني التفاعلي لبيانات مبوبة تمكن الباحث من وضعها في قوالب بيانية متعددة حسب احتياجاته سواء أكان أكاديميا أو مسؤولا معنيا بصنع القرار.
كما يقوم المركز بالإشراف على إدارة وتنظيم العمل الإحصائي والمعلوماتي في السلطنة وتقديم الدعم في هذا المجال للجهات الحكومية وانشاء البُنى الوطنية للمعلومات الجغرافية التي تتضمن نظامًا متكاملًا للمعلومات الجغرافية يشتمل على قواعد للبيانات والخرائط وبرامج التدريب اللازمة لتأهيل الكوادر الوطنية العاملة في هذا المجال.
وخلال العام الحالي 2017 حققت السلطنة ممثلة في المركز الوطني للإحصاء والمعلومات المركز الأول خليجيًا والثامن بمنطقة غرب آسيا من بين 173 دولة بالعالم في مجال البيانات المفتوحة ضمن تقرير “أودين” للعام 2016 الذي أصدرته منظمة “Open Data Watch” ” ويعد هذا التقييم العالمي الوحيد من نوعه لتغطية انفتاح البيانات على المواقع الإلكترونية (البوابات) التي تحتفظ بها الأجهزة الإحصائية الوطنية في جميع أنحاء العالم.
وقد تم إدراج بوابة البيانات (www.data.gov.om) وهي إحدى بوابات المركز كأفضل نموذج في ثلاثة ممارسات على مستوى العالم وهي الرخصة المفتوحة والإتاحة العامة وخيارات طلب البيانات الجديدة .. كما فاز تطبيق المؤشرات الإحصائية للمركز بجائزة ” النسر العربي ” في مايو الماضي كأفضل التطبيقات الذكية المتميزة على مستوى المنطقة العربية وحصول هوية المركز على جائزتين من أهم جوائز الهوية وهما الجائزة الذهبية لأفضل هوية بصرية ضمن قطاع الخدمات العامة والجائزة البرونزية لأفضل مشروع تطوير لعلامة تجارية يعكس تغييرًا في المهمة والقيم والموقع على مستوى الشرق الأوسط وشمال افريقيا ضمن جوائز ” ترانسفورم “.
ويوضح التقرير السنوي للمركز أنه حقق العام الماضي 2016 العديد من الإنجازات والمشاريع والفعاليات التي سعت إلى تحقيق الأهداف المرجوة منذ انشائه وتوجت جهوده وانجازاته المتواصلة بحصوله على شهادة المطابقة لمواصفة الأيزو 2015:9001 لنظام إدارة الجودة والتي جاءت لتؤكد الالتزام بالجودة في الخدمات المقدمة لجميع فئات المجتمع والتي تتنوع في شكلها ومضمونها بتنوع مستخدميها من صناع القرار ومؤسسات القطاعين العام والخاص والأفراد كما تؤكد هذه الشهادة المركز على الالتزام بالجودة في علاقة المركز مع شركائه في صناعة المعرفة والتي تتسم بالتعاون والتكامل وصولًا إلى تحقيق خدمة ذات جودة ومصداقية.
وعلى صعيد الإنجازات الدولية للمركز ترأست السلطنة ممثلة في المركز الوطني للإحصاء والمعلومات المشاركة مع شعبة الإحصاء بالأمم المتحدة في عامي 2016 و2017 لفريق عمل البيانات الضخمة باستخدامات بيانات الهواتف النقالة .. وينبثق هذا الفريق من فريق عمل دولي تترأسه شعبة الإحصاء بالأمم المتحدة .. وسيساهم هذا المشـروع فـي تحقيـق أهداف المركز المتمثلة في تطوير وبناء وإدارة منظومة متكاملة تشمل مؤشرات اجتماعية واقتصادية وبيئية وثقافية على المستوى الوطني ومؤشرات لقياس الأداء التنموي في السلطنة بما يسهل في عملية متابعة التقدم الاجتماعي والاقتصادي لدعم عملية صناعة القـرار .
ويشارك المركز حاليًا في الدولي لبناء القدرات الوطنية في تقييم اهداف التنمية المستدامة في تركيا والمنعقد خلال الفترة من 16-20 أكتوبر الجاري.
كما حصل المركز على جائزة (الإنجازات الخاصة) بتقنيات التطبيقات المكانية خلال
المؤتمر العالمي لمستخدمي أنظمة المعلومات الجغرافية الذي انعقد في مدينة سان دييجو الأمريكية بولاية كاليفورنيا عام 2015م والتي تُمنح للجهات التي تقوم بأفضل استخدام لتطبيقات أنظمة المعلومات الجغرافية على مستوى العالم لخدمة المجتمعات المحلية والمواطنين في بلدانهم ، كما تمنح للهيئات والأفراد الذين يبرزون أهمية وقوة المعلومات الجغرافية في بناء عالم أفضل للعيش والعمل، حيث يتم تقييم أفضل الخدمات والتطبيقات المكانية لأنظمة المعلومات الجغرافية في عدد من المجالات منها التنمية الاقتصادية والزراعة وتغيرات المناخ والأمن والسلامة العامة والتعليم والصحة والسياحة.
وحصل المركز على جائزة التميز في تنفيذ استخدامات نظم المعلومات الجغرافية عن تطبيق المعلومات الإحصائية المكانية على الأجهزة الذكية وتعد الجائزة التي يقدمها مؤتمر وورش نظم المعلومات الجغرافية الذي عقد بامارة دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة في ابريل 2015 إحدى أرفع الجوائز الدولية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجال نظم المعلومات الجغرافية حيث تخصص للجهات التي يتميز عملها بالابتكار والريادة في الاستفادة من هذه التقنية.
كما فاز المركز أيضًا بجائزة أفضل التطبيقات الذكية بالسلطنة عن تطبيق المؤشرات الإحصائية NCSI-Oman في مسابقة درع الحكومة الذكية على مستوى المنطقة العربية التي تنظمها أكاديمية جوائز التميز في المنطقة العربية التابع للجهاز المركزي لتكنولوجيا المعلومات بدولة الكويت.
وحرصًا من المركز على تميز وتنوع الخدمات التي يقدمها جاء تدشين تطبيقين للهواتف الذكية بنكي ووقودي ليصل عدد التطبيقات الخاصة بالهواتف التابعة للمركز إلى خمسة تطبيقات تقدم خدمات يحتاجها المواطن والمقيم والزائر للسلطنة فتطبيـق بنكي يوفر إمكانية البحث عــن مواقع أجهزة الصراف والإيداع الآلي مع وجود خدمات أخرى مرتبطة بالبنوك وشركات التأمين . أما تطبيـق وقودي فيوفر لمستخدم الطريق خدمة البحث عن محطات الوقود المجاورة له أو التي تقع في نطاق جغرافي معين بالإضافة الى مراكز الصيانة ومعارض السيارات، وتشمل التطبيقات الاخرى المؤشرات الاحصائية وتطبيق المعلومات الجغرافية المكانية وتطبيق جولة في عُمان.
ويقوم المركز حاليًا بدور كبير في التحضير لتنفيذ التعداد الالكتروني للسكان والمساكن والمنشآت لعام 2020 ومشروع نظام العنونة الموحد الذي يسعى إلى توحيد معايير ومواصفات العنونة في السلطنة حسب أفضل الممارسات والأنظمة العالمية وإتاحتها لمختلف الأجهزة الحكومية والاعتماد عليها لتقديم خدمات أفضل إلى جانب تمكين الجميع من استخدام الخدمات الحكومية بشكل فعال وبطريقة آمنة ومتكاملة وسهلة عبر قنوات متعددة ويهدف المشروع أيضًا إلى اقامة نظام متكامل للعنونة باستخدام آخر ما وصل اليه العلم في تقنية وأنظمة المعلومات الجغرافية والخرائط الرقمية.
وقام المركز منذ انشائه بتطوير حزمة متكاملة من التقارير والنشرات والدراسات التي توصف مختلف أوجه الحياة الاجتماعية والاقتصادية بالإضافة الى تطويره لمجموعة من الخدمات المعلوماتية الداعمة لاتخاذ القرار فضلًا عن تطويره لمنظومة متطورة في مجال نظم المعلومات الجغرافية وتجاوز العمل الاحصائي في السلطنة النمط التقليدي الى المساهمة في الدراسات المستقبلية بهدف وضع الاستراتيجيات والسيناريوهات للمساهمة في بناء الرؤية المستقبلية عُمان 2040.
واستطاع المركز الوطني للإحصاء والمعلومات من تحقيق نقلة نوعية في مجال
التواصل المجتمعي في مختلف القنوات الإعلامية ووسائل التواصل المجتمعية التي
ساهمت في ايجاد تفاعل بين المجتمع والمركز يتجلى في التجاوب أول بأول للاستفسارات التي يتم طرحها في حسابات المركز على مواقع التواصل الاجتماعي بشكل آني او عبر الاتصال بالرقم المجاني لمركز الاتصالات.

الاولي 2017-10-21

أخبار ذات صلة

0 تعليق