جنايات دمنهور تقضى بإعدام 8 من الجماعة الإرهابية

بوابة الشروق 0 تعليق 7 ارسل لصديق نسخة للطباعة
قضت الدائرة الثامنة بمحكمة جنايات دمنهور برئاسة المستشار عبد الله خطاب رئيس المحكمة وعضوية المستشارين عمرو الجوني وخالد خلف، والمنعقدة بمحكمة ايتاى البارود الجزئية ، اليوم الاثنين ، بالحكم بالإعدام على 8 أعضاء بتنظيم الاخوان؛ لاتهامهم بالانضمام لخلية إرهابية شاركت فى الهجوم على مركز شرطة أبو المطامير وإطلاق النيران على الخدمات الامنية المكلفة بتأمين المركز.

كما قضت المحكمة بالحكم على اثنين من المتهمين بالمؤبد، والحكم على 10 متهمين أخرين بالسجن 10 سنوات بتهمة الانضمام لجماعة محظورة وإطلاق النيران علي قسم شرطة أبو المطامير وحيازة أسلحة بدون ترخيص وتفجير أبراج كهرباء ضغط عالي.

كانت النيابة قد وجهت لأعضاء الخلية الإرهابية تهم الانضمام لجماعة محظورة، وتدمير أبراج كهرباء الضغط العالى، وإطلاق النيران على قسم شرطة أبو المطامير، وإحراز سلاح ناري.

ترجع الاحداث عندما تلقت مديرية أمن البحيرة اخطارا فى 5 أبريل عام 2015، يفيد بقيام مجهولين مسلحون بأسلحة اليه بإطلاق وابل من الاعيرة النارية على طاقم الخدمة المكلف بحراسة ديوان مركز شرطة أبوالمطامير، وفروا هاربين مستقلين سيارة ملاكى، ولم يسفر الهجوم عن إصابات بشرية.

تم تشكيل فريق من البحث الجنائى لتحديد مرتكبى الواقعة ، وبتقنين الاجراءات أسفرت جهود فريق البحث عن تحديد المتهمين وهما 2 من قيادات تنظيم الاخوان هما محمد . خ (41 عاما - صاحب مزرعة دواجن) ، ومحمد . ى (34 عاما - عامل بمصنع سكر) ومقيما بأبوالمطامير واخرين ، كما أضافت التحريات تلقى تلك الخلية تدريبات على استخدام الأسلحة النارية وتركيب العبوات شديدة الانفجار، وأنه منوط بها تنفيذ مخططهم الإرهابي بمدينة أبوالمطامير.

وعقب تقنين الإجراءات تم إعداد مأمورية مكبرة بالاستعانة بـ10 مجموعات قتالية لاستهداف عناصر الخلية، وتمكن ضباط فرع الأمن الوطني من ضبط قيادات أعضاء تلك الخلية الإرهابية بمزرعة ملك الأول والكائنة بناحية قرية الفتح بأبوالمطامير.

أخبار ذات صلة

0 تعليق